• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    إفتتاح المعرض الفلسطيني الخماسي "ذاكرة الوطن" في الاردن

    تحت رعاية معالي العين الدكتور محمد الحلايقة افتتح في جالري 13  للفنانة روان العدوان بالعاصمة الاردنية عمان معرض “ذاكرة الوطن”  لخمسة فنانين من فلسطينين، وحضر حفل الافتتاح نخبة من متذوقي الفن ونقاد واعلامين وعدد من الشخصيات الرسمية وذلك بتنسيق من الفنان الفوتوغرافي عبدالرحيم العرجان.

    يحمل المعرض في فكرتة ابعاد القضية الفلسطينية من خلال رؤى اعمال الفنانين المشاركين في هدا المعرض بمختلف اشكالها من قضية حق العودة، الارتباط بالارض وتقرير المصير، ويستمر لغاية 18 شباط.

    وقالت روان العدوان من  جالري 13 في عمان : ” لقد آمنا بفكرة اقامة المعرض التي طرحها علينا الفنان الفوتوغرافي عبدالرحيم العرجان بعد زيارتة الى فلسطين، والالتقاء بهم والاطلاع على اعمالهم، وهذا ما يتوافق مع رؤية جالري 13 الذي يطمح الى عرض اعمال فنية تحمل رسائل انسانية فكرية سواء كانت لفنانين من الاردن والدول العربية والاجنيبة، لحمل راية الثقافة الانسانية العليا وجالري13 دائما سيكون في خدمة الفن لتقديم اجيال ترفد الحركة التشكيلية والثقافية بالوانها المختلفة، نتمنى على الفنانين والمثقفين ان يساهموا في هذا الحراك الثقافي من خلال مؤسساتنا الثقافية ومساهمة المحبين للثقافة لدعم غالري 13، الذي انشاء من اجل الغايات الثقافية السامية ونشكر كل من يساهم في دعم هدا الغالري من مؤسسات وافراد، وهذا المعرض الاول في برنامج الجالري لعام 2012 ويليه معارض قادمة” .

    وقال الفنان الفوتوغرافي عبدالرحيم العرجان منسق المعرض : ” بدأت الفكرة في زيارتي الاولى للبلاد بدعوى من الفنانة رانية عقل واستضافتها لنا في مرسمها عين الغربال، حيث قمنا خلالها بزيارة لعدد كبير من الفنانين ودهشت بمدى تقدمهم الفني من حيث الفكرة الانسانية والتكنيك، وخرجنا بفكرة اقامة معرض فلسطيني في الاردن، والتي احتضنها جاليري 13 جالري الفنانة روان العداوان في عمان، وخلال زيارتي الثانية عدنا لزيارة الفنانين والالقتاء بهم لاختيار الاختيار كوكبة من خمسة فنانين تتوافق اعمالهم ورسالتهم مع عنوان المعرض ” ذاكرة الوطن” ضمن نطاق رسالة حق العودة، الارض، الهوية وتحديد المصير، وعدت لعمان حامل معي نصف الاعمال المشاركة. ولتحيق اكبر قدر من اهداف المعرض تم عمل برنامج خاص لزيارة الفنانين تضمن لقاء مع معالي وزير الثقافة الاردني الذي رحب بهم اجمل ترحيب واشار الى مدى العلاقات الاخوية والتاريخية بين البلدين وعلاقة الفن في حمل رسائل انسانية، الذي حضرة سعادة المستشار يسار الخصاونة ولقاء مع سعادة الدكتور خالد خريس مدير المتحف الوطني للفنون الذي رحب باقتراحنا لاقامة معرض فلسطيني مشترك في اروقته بالاضافة الى لقاء مفتوح في مقهى ركوة عرب وكذالك زيارة لعدد من الفنانين في مراسمهم”.

    أما رانية عقل  من كفرقرع والمشاركة بالمعرض فقالت :” هذا المعرض نسيج خاص وفسيفساء متكامل من فنانين فلسطينين لكل واحد منهم ميزتة وخصوصيتة واربعة منا يشارك للمرة الاولى في الاردن رغم المسافات القصيرة ما بين البلدين الا انة وبكل الاسف لا تتواجد هنالك اي من المشاركات الثقافية والفنية المتبادلة بين البلدين رغم القرب الروحي والجغرافي وبهذا المعرض الخاص والمميز يطرح كل فنان القضية باسلوبة الخاص والمميز باثناء وجود محمود عباس في اجتماعه مع جلالة الملك عبد الله الثاني في العاصمة الأردنية عمّان لبحث آخر تطورات القضية الفلسطينية، بينما الفنان الفلسطيني من جهتة يطرح القضية ويصقلها بعمل فني متكامل فندرك ان للفن دور خاص ومميز.   اشارك في المعرض بمجموعة اعمالي بعنوان ” عودة السنونو ” ذلك الطائر الجميل الذي رافقني في طفولتي حيث كان يسكن في قناطر بيت جدي. فشدني شموخه وقدرته على العيش معنا وفي بيوتنا وبيننا كانه جزء منا ومن تاريخنا.ومن ميزاتة الرائعة بانة يعلم الاجيال بان تعود الى نفس البيت في نفس المكان لترممه وتعيش فيه هذا التمسك في البيت الوطن جعلني ازداد في حبه واجلة … وكلمة الحرية منسوجة على لوحاتي باحرف متراصة ومتكررة مطالبة بها. نسجتها على قماش بسيط اعتادت النساء الفلسطينيات تنجيد جهاز عرسهن بعد ان غمرتة بالحناء والقهوة ليتوسطة زنار جدتي .. ذالك الزنار الاحمر الجميل الذي كانت جدتي تطوية طية بعد طية تستعد لارتدائه وهي تروي لنا القصص مع المحتل من الاتراك الى يومنا.  فاشعر ان حريتي انطوت في زنارها. لذالك تراه منبسط في اعمالي وظل السنونو يلمس القماش ويبقى السنونو حر محلق فوق ارض الوطن مطالبا بالحرية لشعبي” .

    وقال ساهر الكعبي :”  كانت مشاركتي في هذا المعرض الاولى من نوعها كونها جاءت ضمن مشاركة فنانين تشكيليين، فجاءت لتحاكي عنوان المعرض ” ذاكرة الوطن”. فكانت احدى الاعمال تحمل اسم محمود درويش، وهي ابيات من جداريته الشهيرة التي تحدث فيها عن اسمه، فجائت حروف كلمة ” محمود ” مفردة في تكوين افقي بخط الثلث الجلي والجمل الشعرية التي قالها درويش عن كل حرف جائت جزء من رسم وتكوين هذا الحرف وكتبت بالخط الديواني الجلي.والعمل الاخر كتب بخط الثلث الجلي يحمل نص ” والارض تورث كاللغة” من قصيدة مأساة النرجس ملهاة الفضة ايضا لمحمود درويش لتحاكي بدلالاتها ومضمونها عنوان المعرض.اما العمل الأخير فحمل نص قصيدة الامام الشافعي ” دع الايام تفعل ما تشاء” للتاكيد على حضور الخط العربي في بعده الكلاسيكي، حيث كتبت هذه القصيدة بسطور من الثلث العادي والنسخ.

    وقال احمد كنعان: “بالرغم من مشاركتي السابقة في العاصمة الاردنية عمان الا ان هذه المشاركة كانت لها نكهة خاصة حيث انها ضمت خمسة من اهم الفنانين الفلسطينين الذين يمثلون كافة الاراضي الفلسطينية.بالنسبة لي كانت بمثابة تجديد التواصل والروابط مع الزملاء الفنانين والمبدعين في عمان، وكذلك الجمهور الكريم.  وكم نحن بحاجه إلى هذا التواصل الذي جاء بمباردة من الفنان الفوتوغرافي عبدالرحيم العرجان واستضافة من جالري 13 جالري الفنانة روان العدوان الذين قبلوا التحدي وتجاوزوا كامل العوائق والصعوبات وذللوها لنا جميعاً, لكي نتخطى الحدود السياسية التي فرضت علينا. وكانت فرصه جميله أيضا للتعرف عن قرب بالفنانة روان العدوان صاحبة جالري 13, التي غمرتنا بكرمها. وأتاحت لنا الفرصة لعرض أعمالنا عندها.واشكر كل من ساهم ودعم معنويا وماديا لإنجاح هذا المعرض”.

    أما خضر وشاح  فقال :” انا فنان فلسطيني من جنوب فلسطين من النقب, يتمحور فني حول الهوية الفلسطينية واللغة العربية والمحافظة على التراث الفلسطيني وقضية الانسان الفلسطيني من خلال الاعمال الفنية التي اقدمها في البلاد والخارج اذا في الدول العربية والاجنبية منها, ومن خلالها اعالج هذه المشاكل اليوميه التي يعاني منها الانسان بشكل عام اذا كان فلسطيني اوغير فلسطيني لان الفن هو رسالة تحمل قضايا الانسان والارض ويتوجب على الفنان ان يعالج هذا القضايا من خلال فنه وانعكاس لارض الواقع الانساني لان الفنان هو مراة عصرة وحالة انسانية منفردة  “.

    وتجدر الاشارة ان المعرض سيستمر لغاية 18 شباط 2012 في جالري 13  في العاصمة الاردنية عمان الدوار الثامن طريق المدينة الطبية.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. تحية قرمزية من قلب الوادي الى الفنانة الراقية والمتألقة “رانية عقل” .. أقول لكِ غاليتي أن كفر قرع فخورة بكِ, ابنة بلدي الطيب أتمنى لكِ دوام التقدم والابداع حفظكِ الله ..
      أيضا تحية وردية الى الفنان أحمد كنعان لقد أذهلتني لوحاتكَ الفنية ..
      وتقبلوا مودتي

    2. من هيا كريم لمى ومحمود الى عمتنا الغاليه رانيه عقل نتمنى لك المزيد المزيد من التقدم والنجاح وفقك الله ورعاكي نحبك كثيرا

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.